الأحد، مارس 27، 2011

صدى آهات مراكشية على شواطئ صويرية ... الجزء الأول

أجد متعة كبيرة و أنا أتصفح مدونة سناء "المروكية'' في رحلة استكشافية للأجزاء الشفافة من أفكار هذه المدونة المغربية المراكشية.
دخلت على صفحة مدونتها "أن تكوني مغربية" بعد أن قرأت صفحة "من أنا"، أثار إعجابي جرأتها المحتشمة في طرح تناقضات المجتمع المغربي عبر كلمات بسيطة تستتر وراءها مفاهيم متناقضة بحجم الجبال و متشابكة تشابك غابات الأطلس.

السبت، مارس 26، 2011

قصتي مع الفرنسيين- الجزء الرابع



نهضت مفزوعة مرعوبة جففت دموعي التي كانت تتسلل من بين أهداب مقلتاي المغمضتين عندما كنت في العالم الآخر، ذهبت للاستفسار عن مصير الرحلة أو بالأحرى مصير مسافري الرحلة الملغية، فوعدوني بحل المشكل مع وابل من جمل الاعتذار ثم اقترحوا علي السفر مع الرحلة الأخيرة على الساعة الثامنة مساء.

الثلاثاء، مارس 22، 2011

قصتي مع الفرنسيين- الجزء الثالث



بلعت ريقي و قلت لنفسي أي موقف وضعت نفسك فيه يا سناء؟ رفعت عينايا و التقت بعينيه، رأيت فيهن الأمان و كثيرا من المعاني النبيلة فتشجعت بعد أن همست لي نفسي بأن الطريق سيار و مراقب بأحدث أجهزة المراقبة المستعملة حاليا، أوكلت أمري لله و صعدت. انطلق كسهم في الطريق بسرعة وصلت أحيانا 164 كيلومتر في الساعة الواحدة. و صار يستأذنني في كل صغيرة ’’ هل ممكن أن أشعل المكيف؟ هل أنت متأكدة أنك مرتاحة؟ هل و هل و هل ؟ 

الأحد، مارس 20، 2011

قصتي مع الفرنسيين- الجزء الثاني



اتجهت نحو الطريق الأمامي لمحطة القطار، ترددت و قلت في قرار نفسي "ليس في كل مرة تسلم الجرة"، تراجعت للخلف و قلت لا، كيف لي أن أسافر مع أحد لا أعرفه و لمسافة طويلة؟ لا  أنا أمانة استأمنني أهلي عليها، رجعت للمحطة و طرقت الأبواب المغلقة و صحت "هل من أحد هنا؟ " لا أحد غير هذه الجدران الباردة.
سرت نحو باب المحطة  بخطى متثاقلة و استكشفت الواجهة الأمامية في بحث يائس عن وكالة لكراء السيارات، فلم أجد و حتى إن وجدت فلن تكون مفتوحة لأن اليوم يوم مشؤوم و لعنة سارية على كل من سولت له نفسه التفكير في السفر.

السبت، مارس 19، 2011

قصتي مع الفرنسيين- الجزء الأول




خرجت من البيت حوالي الساعة الواحدة و النصف في اتجاه محطة القطار التي لا أعرف أين توجد بالضبط كوني لم يسبق لي الذهاب إليها من قبل. أول آنسة سألتها عن الاتجاه الذي يجب أن أسلكه حتى أصل محظة القطار أعطتني من وقتها الكثير و اعتذرت لأنها لا تملك وسيلة أحسن لمساعدتي. أكملت سيري و مشيت ربع ساعة تقريبا فاختلطت علي الطرق و الشارع خال تماما من المارة. كيف لا و هذا يوم عطلة قسرية؟ (عطلة قسرية بسبب الاحتجاجات على مشروع قانون التقاعد)