الثلاثاء، يونيو 21، 2011

امرأة طموحة - اليوم الأول



رفعت عينيا و نظرت للسماء ثم أخذت نفسا عميقا و أنا أقول " انتصرت عليك يا غربتي، انتصرت عليك يا آلامي، انتصرت عليك أيها الحرمان، انتصرت عليك أيتها الوحدة ... لازلت تلك الفتاة التي جاءت قبل ثلاث سنوات بحقيبة على ظهرها تبحث لها عن مكان في مكان خلق لكل الناس إلا لأمثالها ...

اليوم أيتها الغربة حصلت على ما جئتك لأجله، سآخذه و أبتسم لك ابتسامة عريضة و أجعلك تنهارين من جبروتها، سآخذ ما جئتك لأجله و أرحل... إلى ذلك الوطن الغني الفقير، إلى ذلك الوطن حيث الظلم صنع قصرا في بيت كل مواطن، حيث الشمس تشرق كل يوم لنرى مدى الهوة التي تفصل بيننا و بين أحلامنا، حيث نقرأ و نسمع في اليوم الواحد نفس الاسم آلاف المرات ، و كأن المغاربة كلهم من نفس المدينة. هنالك حيث "يكرم" العالم ضربا أمام مجلس الأمة ... لكنني سأرحل ...

 رغم كل ما فيك من رغد قررت أن أرحل و سأعود من حيث أتيت، إلى ذلك المكان حيث جذوري متشعبة في كل بقعة من بقاعه، حيث تداهمني ريح دماء الشهداء كلما وهنت و غضبت عليه

رفعت الأقلام و قضي الأمر، أنا راحلة من هنا ...


يتبع ... في انتظار اليوم الثاني

16 تعليقات:

يسرى يقول...

نكون في البداية متشوقين لرؤية العالم الآخر الذي نسمع عنه هنا وهناك وتبهرنا أضواؤه من بعيد... ولكن ما إن نلجه حتى يتبدد ذاك الشوق ويتحول إلى مرارة واحتياج للوطن، للحضن الدافئ الحنون... من كان شجاعا سيغادره مبتغيا بذلك وجهة الوطن ومن كان ضعيفا سيبقى هناك ربما إلى الأبد.
فهنيئا لك على شجاعتك

هيبو يقول...

قرار شجاع
ليس لدي ما اقوله سوى المرحيب بعودتك :)

لا ليور دو لاطلاس يقول...

يسرى و هشام ... شكرا

في انتظار اليوم الثاني ....
:)

laila يقول...

في انتظار اليوم الثاني ....

مغربية يقول...

تدور، تدور
وترجع للجذور
ولا يدوم الا الصحيح

سفيرة المحبه يقول...

الله يوفقك الزين
كملي راني نتسنا في اليوم الثاني :d

قوس قزح يقول...

أنتى الوحيدة اللتى تقررين .. ولكن أنا أحييك جداً على قرارك .. غيرك من الصعب عليهم التفكير بذلك ولكنك فعلتِ ..

فى إنتظار التكملة ..

لا ليور دو لاطلاس يقول...

@ مغربية : طبعا يا مغربيتنا العزيزة

@ سفيرة : شكرا ,,, اليوم الثاني سأنشره بعد غد أن شاء الله

@ قوس قزح : شكرا، ان شاء الله البقية آتية

@ ليلى : جاي جاي و جايب

عبدالعاطي طبطوب يقول...

ما الذي حصلت عليه المغتربة لتقرر
العودة بعده؟
-
اليوم أيتها الغربة حصلت على ما جئتك لأجله
جعلتني هذه العبارة أفكر أنه اليقين. وجدت المغتربة اليقين بأن تراب الوطن خير من أحلام العالم الآخر.
لكن عبارة أخرى في النص:
سآخذ ما جئتك لأجله
هل هو المال أو هدف مادي من الهجرة. وبين الفهمين فرق
في قيمة قرار العودة.
أو مشيت غالط لا هادا لا هادا؟


*****
تحياتي

لا ليور دو لاطلاس يقول...

اهلا عبد العالي

تغربت من أجل استكمال دراستي ... و الآن حصلت على الشهادة التي جئت أكد و أجتهد من أجلها

شكرا جريلا

أمال يقول...

قطران بلادي ولا عسل البلدان
ليس هناك أحن من حضن الوطن رغم الاكراهااات
أحيي قرارك

كنت هنا وسأبقى
تحياتي

لا ليور دو لاطلاس يقول...

قطران بلادي ولا عسل البلدان ... مؤمنة بهذه المقولة لأبعد حد ,,,

شكرا

little-of-grace يقول...

أهلا بكي يا أختاه المغرب الاسلامي أولى من بلاد الاستعمار

لا ليور دو لاطلاس يقول...

أهلا صفوان

نحن كذلك أولى بالمغرب من كراكيز الاستعمار
لكن لا حياة لمن تنادي

شكرا لأنك كنت هنا

المعتضد بالله يقول...

شجاعة رغم مرارة الواقع

كتيب كتبان إفريقيا يقول...

مازلنا في إنتظارك

إرسال تعليق