السبت، أغسطس 06، 2011

عندما يصبح الخيط الأبيض أسودا


جاءته تطلب الرحمة لحلقة من حلقات برنامجها الناجح على حساب آلام الأسر المغربية، جاءت تكرر مقطوعتها المشروخة عن تنمية ثقافة الحوار و الصلح التي شرخت رؤوسنا بها و اليوم هي أول من يتنكر لهذه الثقافة و يتهرب من الحوار و المواجهة.

المشكل ببساطة يتلخص في نزاع بين الجيران، و ببساطة تدخل برنامج الخيط "الأبيض" لتقديم حلقة يصالح من خلالها بطلي النزاع، ثم و ببساطة أحد أطراف النزاع وثق بتعهداتهم الكثيرة و الكبيرة جدا عن حجمهم الضئيل.

المشكل بين الجيران كان مشكلا عاديا لا أبعاد سياسية و لا أمنية له، لكنه كلف أحد الأطراف الذي يعمل في صفوف القوات المساعدة فقد عمله بدون سابق إنذار، و بدون استفسار أو محاكمة عسكرية أو ... ماذا قلت؟ محاكمة؟ و لماذا المحاكمة ما دامت التهمة غير قائمة؟ و عن أي تهمة أتكلم؟ أظن أنني بدأت "كندخل و نخرج في الهضرة"

السيدة "نسيمة الحر" مرت كنسمة من جهنم على أسرة السيد محمد و حولتها لمستنقع من آلام الظلم و الجوع و الإقصاء والتهميش، و الغريب جدا هو أن من تصرخ بنشر ثقافة الحوار كانت أول من  قفل كل أبواب التواصل مع محمد هذا الجندي الذي سهر عشرين عاما لننام و تعب لنرتاح و الآن تكلم لنكتشف وجها من فساد تجمل بهمومنا.




هذا طبعا حسب رواية الجندي في انتظار رد السيدة الحر 


19 تعليقات:

خالد أبجيك يقول...

لا حول ولا قوة إلا بالله.. وحسبنا الله ونعم الوكيل

سأكتب إدراجا عن هذا المواطن المسكين.. حتى نعرف بقضيته على نطاق أوسع إن شاء الله..

كنت هنا..

قوس قزح يقول...

مسكين هذا الجندى
ولماذا يشارك فى هذا البرنامج ؟
ألا يعرف إنه يعيش فى دوله عربيه ؟

(هيبو) يقول...

انا اقطن في مدينة تيفلت واعرف قصة هذا الجندي
سناو سأحكيها لك فيما بعد لاني حضرت اطوارها وكنت وددت ان اكتب عنها لكن تراجعت لما فيها من اشياء اخرى لا تقال

سلام لك

أمال يقول...

بيني وبينك المشكل هنا ليس في نسيمة الحر
فهي ماعندها ماديرليه، هل تستطيع مثلا ان تلغي قرار طرده، مستحيل، المشكل الحقيقي هو لما يحرم المواطن الجندي من حقه في التعبير والضهور في برامج اعلامية؟؟؟؟؟؟

اظنه جوهر المشكل هنا

علاء الدين يقول...

السلام عليكم،
ربما تصل الرسالة وربما لا...لكن ما ذنب أولئك الصغار ؟
الله يكون فالعون !
رمضان كريم !

عزيز يقول...

لم أشمئز يوما من برنامج بقدر ما اشمئززت منها ومن برنامجها الدي يقوم على هموم ابناء الشعب
الله يلعن اللي ميحشم

كريمة سندي يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل .. قال يا قعدين يكفيكم شر الجاين

سفيرة المحبه يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل
انا مكنحملهاااااااااااااااااااااش كااع

مغربية يقول...

ليست أول ولا آخر مرة تتسبب فيها القناة الثانية بقطع رزق أحدهم

مغربية يقول...

ليست أول ولا آخر مرة تتسبب فيها القناة الثانية بقطع رزق أحدهم

Ayoub Mabrouk يقول...

السلام عليكم بصراحة هذه هي مرة الاولى التي ازور فيها هذه المدونة و بكل صراحة أجدها رائعة و غنية بالمواضيع الثقافية و الفكرية
أتمنى لك حظ موفق
هذا عنوان مدونتي
http://ayoubmabroouk.blogspot.com/

لا ليور دو لاطلاس يقول...

أهلا بكم جميعا و شكرا لانكم كنتم هنا

@ أخي أيوب لقد أضفت مدونتك لقائمة المدونات التي اتابعها، سأزورك قريبا

سلام عليكم جميعا و رمضان مبارك سعيد

Ayoub Mabrouk يقول...

شكرا أختي الفاضلة
لك مني تحية خاصة

مشاعر انثى يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل
برنامجها مسخرة اما عن الجندي اللي انطرد
يمكن ماخداش تصريح من السلطات المعنية باش يعبر
وانا لحد الان متانعرفش هاد التناقض فين غادي يوصل يقولو ليك حرية التعبير وناس باقية تاتسنا حتا تاخد الادن من السلطة
الله يكون بعون الجندي

نسيم الفجر يقول...

الرأسمالية في أبها حللها.. حينما يتاجر الأثرياء بعواطف الشعب و آماله و همومه. حيث يتاجرون بحياة و مستقبل بني آدم..

هذا يدل على أن هدف البرنامج الأسمى هو : النقود. يبدو أنهم لن يفهموا ما كتبت إذ عربيتهم ركيكة و أغلبهم مفرنس، سأكتبها بالإنجليزية لتوضيح الأمر لهم : MONEY IS GREATER THAN HUMAN LIFE according to 2M

لا ليور دو لاطلاس يقول...

صدقت أخي نسيم الفجر، الكل صار يستباح للبيع و الشراء ... حتى آلام الناس لم تسلم من الصفقة

عبدالعاطي طبطوب يقول...

ياك ما تسالا ليها الخيط لبيض وبدات
تتقضي بالكحل؟ تتوقع.
القانون موجود، وعليه أن يلجأ إليه، فالحق
يظهر وإن تأخر.

لا ليور دو لاطلاس يقول...

القانون سنلجأ إليه إذا استقل القضاء

أما في هذه الحالة فلا يسعنا سوى قول لا حول و لا قوة إلا بالله العظيم

سلام

كتيب كتبان إفريقيا يقول...

بالمناسبة ساقتني الأقدار بدون إرادتي فوجدت نفسي مقفلا علي في مقهى قسرا مشاركا في برنامج على قناة 2M يدعى فتح قلبك يدعون أنهم يدخل في خانة برامج الواقع إكتشفت حينها أنه لا يعدو كونه تمثيلية هزلية وضعت سماعاتي في أذني و تجاهلتهم جميعا شربت قهوتي غير عابئ بهم ، و بعد مرور أسبوع أخبرني النادل فرحا أننا مررنا في التلفاز أجبته بإبتسامة ولم أكلف نفسي عناء البحث تبا لهم من مخادعين

إرسال تعليق