الأحد، فبراير 26، 2012

سنوات تمضي...أشياء تتغير ...




 كنت طفلة تجد و تكد فقط  لترى بريق الفخر في عيني والدها، كنت أفعل كل شيء أظنه سيعجبه، كان هدف حياتي إرضاؤه، كنت أتألم كثيرا و أنا أرى نظرة عينيه مكسورة و هو يتفرج على نشرات الأخبار التي لم تأتنا يوما بنبإ سار عن حبيبته، و أحير كيف أمسح عن وجهه الكريم ذلك الانكسار لأكتشف العجز  قبل أن أعرف اسمه أو كيف يكتب. 

الاثنين، فبراير 13، 2012

حبنا صعب أن يتكرر !!!




إنها رنة الهاتف المخصصة له وحده، اهتز قلبي و ارتسمت على شفتي ابتسامة عريضة و بعثت عيناي بريقا كسفت الشمس من ضوءه، إنه الوقت الذي يكلمني فيه حبيبي، إنه الوقت الذي يختلسه من زوجته و اختلسه من عملي المتعب و كتبي الكثيرة لأستلقى على سحابة بيضاء و أطير على نغمات كلماته الموزونة، فإذا تكلم أحسن القول و إذا صمت تسمع الكلمات تهتف بين أضلعه و تتمنى أن تلامس شفتيه. صدره جنة الله في الأرض، حنون و مجنون، دافئ و عزيز الطلة.