الخميس، مارس 22، 2012

أسودُ من أسودٍ



أحسست بدوار شديد و أحسست بالأرض ترتجف تحت قدمي، مرت ذكريات في شريط من إخراج الخوف و تمثيل بارع لغدر الدنيا، رأيت الشيطان يقفز منتشيا و ينصرف، و لم تعد يدي قادرة على الامساك بالهاتف و مواصلة المكالمة.

أخذت قليلا من الوقت لأبلع الصدمة و أسابق الوقت لأسمع صوته ربما لآخر مرة. استجمعت قواي و رفعت السماعة، سألته عن حالك و عاتبته عتاب محبة عن عدم إهتمامه بصحته التي تهمنا أيضا، فهو في النهاية ملك لنا. سعد كثيرا لاتصالي و بدا منتشيا لأنه تجاوز الأزمة و بشرني أنه سيغادر المستشفى قريبا.

إنه عم رائع، لم أرى رجلا أحن منه على أبنائه، دائم الإبتسامة و كثير العطاء، لكنه كان قاسيا على نفسه التي أهلكها تدخينا حتى إلتهم ذلك المرض الخبيث رئتيه، و هو الآن يموت في صمت و لا يعلم حتى سبب دخوله إلى مستشفى.

 الكل قرر أن يخفي عنه مرضه الذي كان صدمة اهتزت لها قلوب العائلة و صارت تتدفق على مدينة الرباط منذ البارحة. شاؤوا  أن يجعلوه آخر من يعلم ظنا منهم أنه من الأفضل أن يعيش- ربما – آخر أيامه دون ترقب و انتظار مضنيين، قرروا أن يتركوها تدق بابه و تحل ضيفة عليه، فهو كريم حتى مع أقسى الضيوف.

"مرضه في مرحلة جد متقدمة لن ينفع معها علاج" هكذا يا ربي قال الطبيب، و أغلق بكل قسوة في وجهنا  آخر أمل في الرحمة، لكن رحمتك أكبر من أن يحكمها قول إنسي. 

هنالك الكثير من الناس لا تهتم بصحتها بالقدر الذي تهتم بأحبائها، و هذا خطأ كبير لأنه من حق الأحباء علينا أن نحافظ على صحتنا لأجلنا و لأجلهم، كي لا نمرض و نتعبهم و كي لا نتخلف عنهم عندما يحتاجوننا.

يا أحباءنا رفقا بنا فالحب الصادق خبيث كذلك، يجب أن نقتل أنفسنا لنتخلص منه، فلا تقتلوا انفسكم لتقتلونا و لا تقتلونا بقتل أنفسكم، فقط عيشوا لنا و كونوا معنا عندما نحتاجكم.



14 تعليقات:

خالد زريولي يقول...

الله يشافيه ويعافيه، كلشي عند الله قريب.. إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون

وفي نفس الوقت هي رسالة إلا كل الشباب والشابات: لأننا نحبكم، لا تقتلوا أنفسكم

المهاجر المتمرد يقول...

الله يشفيه ويعفيه إن شاء الله يتعافى
وكفوا عن التدخين اعباد الله

سعيد يقول...

الله يشفيه ويعفيه

قوس قزح يقول...

الله يشفيه بقدره منه .. وهذا بسبب الإغراق فى التفكير بالحياة . ويحفظه لعائلته ومحبيه ..مؤكد إنهم حزينون عليه

سفيرة المحبه يقول...

الله يشفيه ويعافيه يارب

ليلى يقول...

كنت هنا :)

المعتضد بالله يقول...

اللهم اشفه

goulha يقول...

التدخين والحب
متناقضات واقعية تنتهي بأن يفجعنا التدخين فيمن نحب
الله يرزقكم الصبر والله يرزقو الشفاء العاجل
........
ملحوظة : بقدر تأثري وتألمي بهذا النبأ بقدر إعجابي بالطريقة التي سردت بها قصة هذا العم الطيب .
لغتك سناء جميلة وراقية...
ربما لأنها بعيدة شيئا ما عن العرنسية
الله يشافي المرضى ويعفو على كل مبتلى

كتيب كتبان إفريقيا يقول...

شافاه الله وعافاه الله يبعد عنا كل بلاء

مغربية يقول...

الله يشافيه ويعافيه يا رب
فعلا، الصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء
لا يراه الا المرضى

أمال يقول...

الله يشفييه يارب ويشفي جميع المرضى

محمد ايت دمنات يقول...

شفا الله عمك أختي وجميع مرضى المسلمين
لا ادري متى سنتخلص من هذا القاتل في صمت
شكرا لك على أسلوبك الجميل من فتاة مغتربة ...شيء يجعل الاخطاء ملحا فشكرا لك

said elamine يقول...

شافاه الله وعافاه وأطال في عمره صحيحا لأبناءه وأهله.
تحياتي

ابو تركي يقول...

تشرااااااات يالغاليين

إرسال تعليق