الأحد، مارس 03، 2013

...


في عهده كان كل منّا يحس أنه مهم و مركز اهتمام كبير، كان عندما يضمنا يغمرنا دفء لا نجده في صدر غيره. كنت كلما قابلته أو تحدثت معه أحس و كأنني أقترب من ثوب أبيض، شديد البياض يعكس السواد الذي في نفسي، كان رجلا نقيا ... نقيا جدا...

كان رجلا شديدا على الدنيا، كان رجلا عفويا و حنونا على أبنائه و أهله و عشيرته، كنت دائما أتساءل كيف يجتمع كل ذلك في رجل واحد؟

 عمّي كان يعمل خارج البيت كالفأس، و عندما يعود ليلا يكابر التعب ليشارك زوجته عمل البيت و تربية الأبناء، كان مثالا رائعا في كل شيء و لا أظن أن جدّي أنجب أحسن منه.

أسررت لسناء ذلك اليوم أن ذلك المرض يحيط بي من كل جهة، أصاب العديد من الناس التي أعرفها، أحس دائما أنه يتوعدني، لا أعرف لماذا يخيفني، قالت سناء، بعد أن أخذت نَفَسا، بنبرة الطبيبة الواثقة "يوجد أمراض أكثر خطورة و فتكا... ". صمتّ و واصلت البوح لنفسي، أعرف أنه لا يخيفني لأنه يفضي إلى موت محقق، لأن الموت أمر محقق لا مرد له، لكنني لا أتحمل فكرة أن ينقلب عليّ شيء لي، من الصعب يتقبل الإنسان أن خلية كان يتنفس و يعيش من خلالها تقرر في لحظة أن تتحول عليه لتقتله، كراعٍ بارٍ برعية تنقلب عليه بدون سبب، فقط لأنها قررت ذلك.

عندما زرته أواخر يناير في بيته في الرباط، كان ممدّدا على فرش العذاب، عندما انحنيت لأقبل يده سحبني بها و جعل رأسي على صدره و ضمني بقوة، هزمني حينها المرض لأنني رأيته و لم أقتله، لملمت هزيمتي و قلت له أنني أحبه كثيرا، كانت أول مرة أقولها له... و هزمتني دموعي...

كم أكره هاتف الصباح الباكر... لكن تحدى كرهي له ورنّ هذا الصباح.

 إلى جنة الخلد عمّي، أفتقدك و سـأظل أحبك و أتذكّرك و أترحم عليك ما حييت.

لله ما أعطى و ما أخذ و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم على هذه النار المشتعلة في قلبي.



هامش:

عمّي كان مدخنا، لاتقتلوا أحبتكم بقتل أنفسكم، تلك الرئة ليست لكم و إنما ملك لمن يتنفسون بحبكم.



8 تعليقات:

leila shadin يقول...

الله يرحمه و يجعل مثواه الجنة و يصبركم يا رب :/
يا نار الفقد كوني بردا وسلاما على قلب سناء :(
لله ما اعطى .. لله ما أخذ !

مهاجر داز هنا يقول...

رحمة الله عليه ..ونفعك بمحبته ...داز هنا

حنان يقول...

رحمه الله و خفف عنكم الأحزان أختي سناء

أعجبني جدا ما كتبته على الهامش ...

خالد أبجيك يقول...

رحم الله عمك، أختي، وأسكنه فسيح جناته.. ورزقكم الصبر والسلوان..

إنا لله وإنا إليه راجعون..

كنت هنا..

بندر الاسمري يقول...

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .. وغفر له .. وجعل قبره روضة من رياض الجنة ..

اللهم كما كان رحيما في حياته فارحمه في مماته ..

إنا لله وإنا ليه راجعون ..

تعازينا أختي ...

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

تغمده الله برحمته الواسعة
اللهم أسكنه مقاما عليا

مثال يقول...

رحم الله عمك.. وأسكنه فسيح جنانه
كلما فقدنا عزيزا تأكدنا أن الحياة غادرة.. لا ترحم ضعفنا وحاجتنا لمن نحب..فلتكن قلوبنا حجرا حتى نمنع عنها ألم الفراق..

لاليور دو لاطلاس يقول...

الله يرحمه... لا يرحل من يرحل بذكرى طيبة ...

إرسال تعليق