الأربعاء، مايو 22، 2013

أحبك..


غفوت، ففتحت نافذتي وصرت أتحسس بأصابعي قطرات المطر العالقة على زجاجها، عزّ عليّ طائر فقصصت خصلة وأهديتها له كي يحتمي من البرد، رفضها وطار بعيدا.. قال اللسان "خاف الطائر" وقال القلب "كيف يثق طائر في امرأة فرّطت في شعرها؟!"
سمعت اللسان وتجاهلت القلب، أحسست به مجروحا يتعذّب.. أحسسته مجروحا يتألم.. كنت قاسية ... قاسية جدا وتجاهلته...غضب القلب وحزم حقائبه ورحل.. رحل بعيدا .. بعيدا جدا

الاثنين، مايو 20، 2013

هكذا عرفنَ الحبّ (1).. اصطدام



كانت تنعزل عن الناس كما تنعزل الزيت عن الماء، تلك كانت أقصى درجات الحب عندها، تستحضره معها في كل لحظة.. كانت حياتها ملئية به.. مليئة به حتى في غيابه.

اهتز كيانها عندما أشرق وجهه عليها وهو ينتظر حقيبته.. توقفت الزمن في تلك اللحظة وغابت عن ادراك ما يدور حولها، لم تكن ترى غيره. صار الوقت يسير ببطء شديد لم تحتمله، كم تمنّت ساعتها لو لم يأتي بحقائبه، متى كانت امرأة تحبّ تنتظر أشياء من حبيبها؟!

الأربعاء، مايو 15، 2013

من ذكريات إحياء النكبة!!



على باب 14 مايو 1948 أُعلن إقامة دولة الكيان الصهيوني المحتل، وبعده بدقائق قليلة قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بها.. على ضعفنا وسقوطنا مرت جيوش من المرض، استوطت بخبث أرضنا..
على حروف شاهدي النكبة صلبت آهات جذور أُقتلعت من أرضها، ودماء إبادة عنصرية صهيونية وحشية.. بين فصول حكاياتهم دموع ودمية مكسورة وإيمان بعودة تبدو بعيدة...
على درج الباب الخلفي للمؤسسة، حيث كنت أدرس، جلست وحضنت ركبتيّ وجعلت كوبي أمامي وأنا أحاول أن أسترجع ما حدث.. أن أستوعب ما حدث... ما حدث فقط..